الأحد، 25 ديسمبر، 2011

على وقع رقصات الصمت تكلمت !!





أسدل الليل ستاره
فعزمت أن أذهب للشاطيء
وأجلس هناك وحيدة أستنشق هواء
نظيف ، أحس بإختناق رهيب
لست أدري أهو وجع قائم أم ألم
قادم ...
أرى الكل أسود في طريقي
أمسي ويومي وخائفة أن غدي هو كذلك
أي كان فهذا يا حبيب
إعتياد وأنا ولدت بالفطرة بهذا اللون
فلا تقلق ولآ تكترث لحالي ...
أيها البحر فجر غضبك
صب لعنتك على سمائي ربما قد تغسل
القليل القليل ....مما أعاني
أيتها السماء أريد منك مطرا ,,,مطرا
مطر ..
لآ تخف ربما أكون مجنونة بك أكثر
مما تخيلت لكن يا حبيب لآ تلمني
فثورة الغضب تطاردني
وأفقي ذهب
وهامات مجدي سافرت
فكيف لي بالبقاء.. ؟؟
قم من مكانك هيا وأحضن أشجاني
التي تتنفس الغيظ كيا ...!!!
إقترب مني أكثر وقرب أسماعك
وإلي أنصت ...
أنا بنت ولدت في طيات يوم ماطر
والسماء كانت سعيدة لمقدمي ..
والنجوم رقصت فرحا لمولدي
والأشجار زغرتت لصرختي ...
والأطيار غردت تنشد إسمي عاليا
لكن ...لكن.... لكن
ماوقد عرفت هواء محيط دنيانا
إلا وشربت من كل كأس حزن رشفة
يظنها بعظهم هنية ...
لكن المرارة وجمر الحكايا لآ يعرف إحساسها
إلآ ماريا ...
كبرت على وقع مسامات كبيرة
وإنفتاح للعالم الخارجي بكل سياسة عجيبة
لم أتفطن إلا وأنا على مشارف طريق
مليء بالحفر ...
ظننت أنني قادرة على تخطيها
فإذا بي أجد نفسي في وسطها ألهو ,,
ما الذي هو حاصل ..؟؟
وما المانع ...؟؟
وما المستفيد ..؟؟
وما القادم...؟؟
فلا فلآ ...
غير حفر.... حفر ...حفر ...
تهربت ، لاوعت ، تجاهلت
وتناسيت لكن في كل مرة أجد
نفسي أتغلغل في الهاوية كل مرة
حقيقة غريبة ، مؤلمة
لحظاتي هاته ماهي إلآ
لحظة واحدة من محطات عمري
أيها البحر ,,,
وددت لو تسمع كل حكايتي
وعني فلا تعارض ولاتقاطعني
السماء ساعات ماطرة
وساعات صافية !
والغيوم ساعات كثيفة
ساعات خفيفة عابرة !
والرياح مرات تكون أعاصير
وساعات نسمات حالمة !
والسنة متغيرة
في كل فصولها !!
صيف فخريف..
فشتاء فربيع ..!!
وأنا بحري موجاته هكذا
ساعات تكون عالية
وأحيانا هادئة !!
لآ أعرف غير رمادي في حياتي ,
لكن يقولون أن الرمادي لون
وسط إن صدقو
لست أدري أهذا صحيح أو لآ
لكن صدقا أنآ حائرة .
أقول لك ...
لآ تذهب بعيدا فأريد
أن أحكي أقصيتي ولك أن تفهم أحجيتي
وأن تأخذ عبرتي وأن تزن كلمتي ..
أفاقي كبيرة عن أي حلم قد يدور برأسك اللحظة
وأهدافي أسمى من أي غاية تريد الوصول إليها
وكبريائي أعظم من أي راية قد تناشدها ,,,
ومبادئي لا يعلوها إلا خالق الكون الأرحم .
كل فصول حياتي ....
أنشودة وطن مغتصب !
ألحان تبكي المستمع !
وموسيقى يأس للمغترب !
أيها الحبيب ,,,
هل فهمت ...؟؟؟
أم أفسر أكثر وأكثر
أنا هي التي ....
أبكي من اللآ شيء ...
أبكي إن رأيت الألم أمامي ولا أستطيع
محوه ...!!
أبكي إن وجدت وباء يخطف مني الأحب
لقلبي ...!!
أبكي إن رأيت منكرا ولآ أقدر تغيير مسار
إتجاهه..!!
أبكي إن رميت عزيزا بوردة ليردها لي حجر
رجم شيطاني ..!!
أبكي على غرسي الذي أخلصت له وفي غفلة
مني سقوه سم لغيابي ..!!
أبكي للحنان والطيبة التي بداخلي ووهبتها لغير
مكانها الأصلي ...!!
أبكي على نفسي أم على زمن بات فيه صحبة
الجن والشيطان خير من إنسي مثلي ..!!
أبكي على قلب فقير أعطى الكثير بقطوفه
كانت كله شوك أعنابي ..!!
هل إكتفيت أم تريد بعض المزيد ..؟
أفرح إن وهبت أحد وردة
أفرح إن هديت أيهم شيء
أفرح لفرح الصديق قبل الحبيب
أفرح لنشيد وطني
قسما بالنازلآت ..
قسما برب الكون..
قسما بالواحد الأحد ..
أنني باقية على ماوهبتني
وسأبقى واقفة شامخة في السماء
ولن أنحني ...!!
سأجاهد وأحارب وأهب ما أقدر
عليه كل من هو قاصدي
فهاته كلمتي وهذا مبدئي
الذي من أجله خلقت وبه سأكتفي
حتى وإن تخليت عني يا بحر ,,
فهذا هو قدري
والله أعلم بما تخبئه الأيام لي
لكن كن على يقين أنني عن صحبتك
لن أرحل ..
أه يا بحري الجميل
كم أشتاق وأنا بين أمواجك
لأن تحضنني أكثر
وتحتويني بأعماقك ..
وتغطيني في زاويتك ..
وتتركني بسباتي الدائم ...
فلآ أريد أن أصحو من غفوتي ..
ولآ أحب رؤية إلآ وجهك الذي ..
دائما هو في سمائي ينجلي
أيها الوطن الصغير
لآ تلم معشوقتك فهي في حبك
تزدري ولآ تعي غير كلمات
وصالك المليء بالقبل ..
وعلى جمر شفاهك هي تبحر
تترنم بالقول الحسن ..!!
أه ثم أه ولآ شيء غير
الآآآآآآه
قل لي يا بحر
من هي عروستك الدائمة ؟؟؟
فرحتي وزهوي هي نبع
أراه بعيد بعيد بعيد ..
قلبي يهوى وطن لآ يريدني
ولآ يهتم لأمري فماعاد
بعده يهمني شيء ..
أدركت أنه مغامر ,,,
كصياد هاوي يحب صيد الأسماك
ليس ليأكلها بل نشواه في رؤيتها تتخبط
وهي ماسكة بصنارته ...!!!
أصبح العالم من حولي فارغ ، أجوف
لآ يعني لي شيء ,,,
فلما البقاء في سكن مهجور
فالعزلة أرحم بكثير في واحة النسيان
أشهد أن العالم كبير
ونحن فيه جند محارب ضعيف
أيها البحر أشهد أن الإستعمار
أرحم مما أنا فيه ..
أيها الوطن الصغير الكبير
قد مضى وقت العتاب
وما لنا سوى أن نطوي الكتاب
أيها البطل..
قرب مني وأستمع
ولك مني عهدا..
أن لآ أزعجك بعد اليوم
فصراخي إستجابت له كل الأوطان
إلآك ..!!
حكاياتي فصول متعددة
لكني كلها أحسها حر
مابين عشق كبير وحرقة فراق عظيم
أين رحلت ..؟؟؟
وإلى من تصغي الأن ..؟؟
هل لطيفك ؟؟
أم لي...؟؟
أم لحوريتك المدفونة بأعماقك ..؟؟
أيها الحبيب سألملم أشلائي
وسأرحل بصمت عن المكان ,,
لأنني أعلم أن الناس نيام
بأعماقك وبجوارك فلآ أريد ,,,
إيقاضهم من نومهم الجميل
ولك أن تهنأ وتسعد في كل حين
لأنه لك من يقاسمك دفء سرير
فنوم سعيد وحلم جميل,,,
ونحن لنا صبر
طويل ...طويل
لحين لقاء ..!!


5/7/2010  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي