الخميس، 23 فبراير، 2012

ضجيج !



الفكرة أصابها الدوار 
ربما هزُّ الجناح ..
يؤدي لبرهة شنيعة 
يتغير بها تاريخ القبيلة 
والموت فيها ..
حادثة بسيطة 
يا للمشقة 
الفراشة سيئة الحظ 
لا تعرف كيف تقدر 
المسافة بين الزمن المهدور 
ولحظة التمادي في التحليق 
ربما هي ساذجة ..
معذرة ربما هي لا تعي 
مدى مايدور في ذهنك اللحظة 
هي من عالم التهريج 
هل ستتعلم يوما 
الله أعلم .
أرجوك أغلق النافذة 
ولا تترك مكان ..
للضجيج ..
فلسفتك هي مناي 
وأحلامك هي إلهامي 
لا بأس ..فلن يفهمك غيري 
وزع مابيدك عن المساكين 
رغم فقرك المتقع 
علمهم الحكايا 
كيف تبدأ وتنتهي 
بحرفين .. 
علمهم لغة العطاء 
وكيف تكون الرحمة ظلك !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي