الأربعاء، 14 مارس، 2012

أيها الحب !!




يا فاقد التركيز 
ياشراهة وشهوة عيناي ..
أنا التي بدأت الحب قبلك ..
ولن تخذلني العاصفة بعدك !!

هل تدري لماذا ؟ 

لأنني تعودت أن أقرأ ..
جريدة الحب في كل يوم 
من بؤبؤ عينك ..
وفيهما أهرب من حسد العباد !!

قد يكون نبعك بارد ..
لكني أسمع له خرير ..
العشاق في الضفة الأخرى يهللون 
وأنا مكاني أسمع الأجراس 
أعلم أن أرضك قريبة ..
ويدك السمراء ممدودة !!


أيها الحب لا تقلق
سأؤسس من مدنك..
قصص حب طرية !
وسأردد في دجاي ..
غرابة أطوارك ..
ولا أحد يفكك زرقة أسرارك إلاي !!

أنا ...أنا 
قلبي يدرك كيف يروي
ظمأ الصحاري !
وكيف ينجز الكثير معك 
وبما أنك يقظٌ !!
سأعيش العيد من جديد ..
ومعك لكل جميل أتذكر ..
أحببتك,,,
ناضجا ، طاهرا..
فلا تقل أنني وصلت متأخراً
وأنا التي عرفت ..
الحب معك نوعا فاخراً !!


بما أرسمك ؟ 

وأنت لي..
اللون والفرشاة 
وبما أرش الدرب الدافي 
وأنت الرحيق وكل الطريق !!

وبماذا أسميك ؟ 

لوعة الحريق ..
أم لهجة البريق ..
أو لهفة الشهيق ؟؟

قل ولاتخشى اللوحة ..
قل بما أعنونك ؟؟

بالنور ..
أو المطر ؟؟ 
فماعادت المسميات ولا الأوراق ... تكفيني !!


اغتسل بندائي 
ليصبح سكرك أشهى.. 
لن أخبرك بلهفة أناملي ..
ولا دفء مشاعري 
ولا عن هوس شِّعري 
ولا شقاوة جدائلي !!

فأنت أعلم ..
أن كل المواسم 
راحلة منك وإليك !
فالشّمس وصلة موسيقى 
لا تطرب غيرك 
أنت الحقل ..
والورد فيك يوقد لهب !



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي