الثلاثاء، 20 مارس 2012

من يخبرني ؟؟







تتلعثم الأبجدية 
تنتحب الأشعار ..
قفار ، دمار 
وأشلاء كلي ..
تمزقت في غياهب الظنون 
يرمق هذه 
ويداعب الأخرى 
تتطاير الأحرف...
فزعاً ، غضباً 
ماعادت تطيب الجلسات 
ولا حكايا النهر 
سأتقوقع داخلي 
وأهمس في سري 
مملكتي... أنا 
الحب صعب 
والمماليك جياع !
والغاب موحش 
مالت الأشجار ..
وتساقطت الأفكار 
بؤس المفر 
سألملم نظري 
وأحيده حيث الضباب 
ربما مع الغشاوة 
يتكاثف البخار 
على زجاج عيني 
فلا أرى ..
لا أرى ..
ولا....... أرى !!


***


أي حرية أريد 
والعالم جبان 
مريض 
لماذا أطالب بالهواء 
وهو: المرشوش ، المغشوش 
مليء بالفيروسات ..
بالخبث بالحماقات ..
سخف 
سحق 
قمع 
حقائق مريبة ..
ومباني عليلة ..
سأكفكف دمعي 
سألوذ لنفسي 
سأطبطب عنها 
أتفقدها ..
أواسيها ..
آهٍ !! من الخواء 
من عالم مجنون 
من حب مريض 
محدودب الدروب 
يتناسل فيه المجون 
ليزيدنا... قهر 
رجف ...
وكثير من سكون 
وصمت طويل !!


***


دال ...
دمدم القلب 
تحسر العقل 
خابت الحياة 
مسلك آبق ,,
وحانة هناك 
الكل فيها أحمر 
الأضواء ..
الستائر ..
والهودج ..
آخ !! على بكاء الوقت 
انني أسمع نزاعه 
من وراء الأبواب !
من تحت النوافذ !
وحتى الأقفال !
لهاث يتعالى 
وكأس مريرة 
تعرت النفوس 
خذلان ..
خزي ..
سكن السقف 
أجواء دافئة 
وثقافة اكتسحت 
جسد الهزيمة 
ليمارس عليها ديمقراطية 
الحرفنة وبعض ..
طقوس بربرية 
وقالوا لابد،،،
الالتزام ..
الإنسجام ..
يآآآه !! أين الربيع ؟
لمَ الإقصاء 
لمَ عزوفه ؟؟
هل سأثرثر في الغياب ؟
أم أسير ...
حيث حتفي ؟؟!!


***


تتكالب الأراء ..
تزدحم الآهات ..
تهرب الفراشات ..
ترتحل حيث اللاعودة 
غُيِبت المدن 
جف المطر 
سقط البرد 
على عواصمي 
تجمدت الصرخة 
بقيت غصة 
تعفنت 
نتنت 
آه أيها المستحيل 
كيف أصل حدك ؟
كيف أنقش اسمك ؟
كيف أنبش قبرك ؟ 
السماء تنعي 
والورد ذوى 
والعويل ينبعث من ...
خلفي 
وأمامي 
لا أريد هدهدة 
ولا بعض الطبطبة 
يكفيني أني دجى 
وكفاني بها سواد !!


***


ترملت النفس 
تيتمت الفصول 
بي بعض بقايا 
جرح ساخن 
وقيح دمُ 
آخ ...!!
فخاخ ..
انفجار ..
إلزام ..
كيف أن أصل أبعد الحلم ؟
وأنا في محراب القطف أعيش !
أتنفس الإحتلال ..
أكتوي بنار الإلتياع ..
جاءنا اليوم البيان التالي 
جثث تعفنت ..
وأرجل اختلطت ..
ومصائر دنست ..
الى أين أيها الطاعون الزاحف ؟
الى أين أيها المارق المار بشوارعنا ؟
هل لي اليوم أن أرفع الراية ؟
أم أضرب بإنسانيتي ..
حيث المجهول 
وأمضي ..
ثم أمضي !!


***


قيل لي اليوم 
ألا تعرفي للحب طريق ؟ 
قلت : وهل هو موجود ؟؟ 
دلوني عليه اذا صادفتموه بمكان ما 
لن تغير المسار قوة 
ولا أي أنظمة 
بل غزو ومأزق !
دعم وانفتاح المستعربين ...أجل ..نعم 
الذين باعوا وباعوا 
ولايزالون ..
انهم مثلهم 
شبقيين لترسبات الدم 
ولرائحة الموت 
وتطرب أذانهم ..
بالعويل ..الطويل.. العميق !
يتصاعد في السماء 
ثكالى..
قهر ..
وخراب ..
بت أشك في التاريخ 
ماعدت أعرف الألوان 
ولا أثق بأي إعلام 
الكل كاذب 
الكل منافق 
غدوت أشك برأسي 
أتحسسه بكل صباح 
وأحتسي مرارة أرابيكا 
عسى أن تمر جنب بيتي 
قارءة الفنجان !!
علّها تخدعني ببعض الخزعبلات 
المهم أن ,,
تخدر... فكري !!
ما عدت أشتاق الحياة 
واليقين مطموس داخل قوارير 
مدفونة... ببرمودا !!
فمن ؟؟ يستطيع الوصول إليه 
أن يخبرني !! 


***

هناك تعليقان (2):

  1. ولم الكآبة والحزن
    إن الحياة بمن فيها بمماليكها وزعمائها بجمالها وجنونها بشقاوتها ودلعها بكل ما فيها من السرور والكدور فستبقى هي الدنيا دار فناء ولها وقت بانقضاء
    الحب قداسة للعاشقين والوصال مفتاح سر العاشقين دع عنك ليل الغرام وانبلج لصباح غير كذوب لتستطعم حلاوة الدني فالله جل في علاه حقيقتا بالأعين لم نراه لاكن بالعقل أدركناه
    ----------------
    جميلة هذه الخاطرة وابداع ملموس
    أسعد الله صباحكم بالورود والرياحين والزهور والياسمين وبرحمة ورضوان رب العالمين

    ردحذف
    الردود
    1. والله صدقت فماهي الا دار الغرور
      فما الحياة الأخرى الأفضل والأبقى لكن هم زمن كثرت فيه الفتن وتلاشت القيم
      من القلب ممتنة لهذا الحضور الدائم والتعقيب الغني المثري
      سرني تواصلك وأأسف في تأخري عن الرد لوعكة صحية / صباحك عاطر بالمسرات أستاذ وسيم .

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي