الاثنين، 2 أبريل، 2012

سلوى !!



في رغبة كأس سافرت ، حيث حقول البرتقال هزّ وجدها ،
 ختم أسفارها بقطف توت من رأسه المثمر ..
و خُطاه الممدّدة ذهاباً واياباً كشفت خجل العباءة ؛
أتحبني ؟؟
أنتِ : أعجوبة سلوى ، هاكِ حفنة ماء ورغوة صابون ..
تخلصي من الطين جففي جسدك ...حتى ذروته !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي