السبت، 7 أبريل 2012

صياح !!




في سكون الليل ومحادثة لآمتناهية سمعت نواح ..
لا ، نباح ، دنت من الباب تطالبه بالهدوء ، وجدت الأرض محكمة الإغلاق !
جربت مفاتيحها المزورة ، تهاوت الجدران ؛
أدركها الصياح .. كم لحظة ضممتيها في أرق ؟ 
تقدمت ، تعثرت ، فأعلنت حالة الطوارئ القصوى !

هناك 10 تعليقات:

  1. صباح الخير صديقتنا ....
    جميلة هذه الخاطرة جدا لاكن اتمنى على حضرتك ان تشرحي لنا معناها الذي يكمن في سر الشاعر أو المؤلف وهو أنت ...

    ردحذف
    الردود
    1. مساء النور أستاذ وسيم الحقيقة هي ليست بخاطرة بل ق ق ج
      لكن ان شرحتها ذهب معناها ، أنا كتبتها ولك التأويل ..
      مع فائق تحيتي واحترامي .

      حذف
  2. صباح الورد khédidja Bénade

    هنا خاطرة قصيرة في سطورها كبيرة في معانيها

    وقد أصفها بالطلاسم الأدبية التي تحاول أن تخفي

    أكثر مما تظهر ولكن بالمجمل هنا أنين لا يخفى

    على أحد وكلي أمل بأ أكون مخطأ ...

    رائع ما وجد وقرأت هنا...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
    الردود
    1. مساء النور بالأخ ريبال
      أصدقك قولا هي قصة قصيرة جدا فعلا كان التكثيف فيها والغموض
      والكلام فيها يؤول للكثير لكنك لم تكن أبدا مخطيء بالفعل فيها أنين وألم حتى النخاع
      من القلب شكرا لحضور كاتب مميز أدبا وخلقا ...تحيتي واحترامي .

      حذف
  3. الأستاذة القديرة والصديقة المُحنكة :
    " خديجة "
    وكل يوم تظهري لنـا خباياكِ الأدبية العميقة ،
    والتي تمثلت في هذهـ القصة القصيرة جداا ..
    حيث وحدة بنـاء الكلمـات الصعبة التي تحمل بين جنباتها
    الكثير والكثير ،،
    صراعات نفسية عميقة وروح تهذي بهكذا صراعات
    سعدتُ جدا وأنا أقرأ طلاسم الكلمات ،،
    تقديري و احترامي .


    أحمـ سعيد ــد

    ردحذف
    الردود
    1. مساء المسرات الصديق أحمد سعيد
      فعلا هي قصة فيها صراعات وقوى خفية أتركها بين أيديكم لتكتشفها
      وشكرا جزيلا على كل هذا الإطراء الكبير العميق
      سرني جدا تفاعلك وأأمل أنك وصلت لفك الشفرات !!؟
      تحيتي وتقديري .

      حذف
  4. يومك سعيد:
    نتعايش مع الاخر في انتظار ما قد لا يأتي . فكلها تسوقنا إلى ذات المعنى ولكن مع أبواب متفرقة

    لك تحياتي اخت خديجة..

    ردحذف
    الردود
    1. والله صدقت أستاذ بندر
      لكن شمعة الأمل دائما متوهجة والحمد لله على ذلك
      وعندما تفرغ الكأس للنصف لا نتحسر على الجزء الفارغ بل ننظر للنصف المليء
      سرني حضورك الملكي ..تحيتي وكل احترامي .

      حذف
  5. مساء الغاردينيا خديجه
    تلك الأبواب المغلقة وذلك الأنين المتلصص خلف وسائد الأرق لم يمنع من إعتلاء الألم بصرخة أفرغت أنينها في جوف الليل "
    ؛؛
    ؛
    لحرفك رونق مختلف
    دمتِ مبدعة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساء يطيب بلقياك عزيزتي ريماس
      بالفعل لن يفهم انثى الا أنثى كان تحليلك جميل جدا
      وسعدت بتواصلك هنا كوني دائما بالقرب ..ولك مني رسائل دمقسية تجلة حب واحترام

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي