الأربعاء، 9 مايو 2012

رهبة !!





حيث هي في حالة إسترخاء للأحلام .
 تقدم منها قبّل يدها بإشتهاء سام ، راقصها مع فلسفة تاهت عن الألحان ؛
ومع آخر إنحناءة هدته نظرة رغبة ...فرهبة !

هناك 6 تعليقات:

  1. مساءك معطر بعطر الياسمين غاليتي .. أبدعت في حالة وصف الرهبة فهي شيء طبيعي بين طرفين تشتعل بينهما كل لغات العالم .. لغة العيون!!

    تحياتي الصدقة

    ردحذف
    الردود
    1. مساء النور حبيبتي كريمة
      نورتي المدونة أيتها الدرة البهية ، أجل فلا أفضل من العيون في ايصال الإحساس
      سرني جدا تواجدك عنوان الألق / تحيتي .

      حذف
  2. جميلة تلك النظرة والأجمل ان تكون صادقة .عندها لن نجد للرهبة مكان وسنفجر بوقته ذاك البركان
    مساء الورد ..

    ردحذف
    الردود
    1. صدقت ان استشعرت العيون الصدق فلن تكون الرهبة
      كن بخير أستاذ سعيدة بتواصلك ويومك مشرق بحول الله .

      حذف
  3. مساء الغاردينيا خديجه
    على كف الحلم كان الموعد موسيقى قلبين تعزف بلحن هادئ خرج عن سرب الحنين ألتقت النظرات بـ شوق ورغبة وباتت الرهبه أخر نظرة "
    ؛؛
    ؛
    أشتقت حرفك الرائع يارائعة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. ويبق الحلم وهم لذيذ نلجأ إليه كلما استشعرنا الحنين في زمن جفت فيه منابع الحب
      صباحك سكر أيتها البهية الوردة النقية ..كوني بخير ويشرفني وجودك بكل آن وحين .

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي