الأحد، 3 يونيو 2012

السم !!





في غير عادتها سلمت روحها ، 
تغنج ليله 
شبق إثمه 
وعند الفجر سلم عنقه ، بلع لسانه..
أخطأت السم !!

هناك 9 تعليقات:

  1. صباح الفاردينيا خديجة
    غنجت المساء وترنحت بروحها بكأس الشبق
    وحين فتح الصباح ستائرة كانت قد أسلمت الروح
    بذات السم "
    ؛؛
    ؛
    وللحروف معكِ فلسفة مبدعة يارائعة
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساء النور ريماس حبيبتي
      أأسف عن التأخير في الرد لسبب سفري
      صدقت هو كذلك ..شكرا للتواصل الراقي
      تحيتي واحترامي .

      حذف
    2. أزال المؤلف هذا التعليق.

      حذف
  2. مساء الورد خديجة

    فلسفة جميلة بين طياتها ألم أو قد تكون حسرة

    فستار النهار فضح عيوب الليل ولم يدرك الخسارة

    إلا من باع الروح ...

    مبدعة

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الريحان ريبال
      يسعدني دائما ما تقرأ في قصصي
      لقد أصبت العمق هما الإثنين ألم وحسرة
      كذلك أعتذر منك عن التأخير في الرد بسبب السفر
      تحيتي مكللة بالورد .

      حذف
  3. مساء الخير خديجه
    كلمات قليله لمن المغوى منها عميق
    سلمتي يا غاليه وسلم نبض قلمك
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. يسعدلي مساك يا غالية يا سفيرة المحبة
      حضورك وحده شرف لمتصفحي الذي هو ينازع من جراحات القصص النازفة
      تحيتي واحترامي .

      حذف
  4. مساء الجمال وعقد الجمان
    أديبتنا الأقة ..
    " خديجة "
    :
    وبين الحروف يسكن دوماً وميض ابداعك
    وبصمتكِ المُحنكة تعتلي كل القمم
    وهنا رأيت الوجدان وهنا ينتفض
    معلناً خطيئته ،
    وربما يكون الإعلان وقتي ..
    يعاود من بعده السم في شبق الليل !
    كعادتكِ تتحفينا .. فلا تحرميني
    روعة وابداع قلمك
    كل التحية .

    ..
    ..

    أحمــ سعيـد ــد

    ردحذف
    الردود
    1. مسائي بك أجمل أديبنا أحمد سعيد
      أأمل أولا أن تكون بخير وسامحني عن التقصير في الرد عنك وأنت الأعلم بكل جديد لي ههههه
      أسعدني تحليلك والقراءة العميقة هو كذلك انتفاضة عن الذات والبحث عن مصالحة مع الوجدان
      تحيتي المسائية مكللة بالفل والريحان .

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي