الأربعاء، 21 مايو 2014

عناق قاتلي لـ خديجة بن عادل

 
ا

الله الله شكرا لك العزيزة منار على الهدية الرائعة التي تزامنت مع عيد ميلادي
من القلب ممتنة وأفنان من الجمال لروحك الأصيلة يا بنت اسكندرية 

هناك 4 تعليقات:

  1. كم أنت رائعة أُخيتي الغالية
    و ما أروع أن أقرأ لك ، ولا أجدني الوحيد الذي يقرأ لك و يتذوق كلماتك
    لدرجة التأثر كالتي أعدّت لك هذا المقطع الذي هزّ نفسي فعلا
    و جعلني فخورا بك و بما تكتبين
    تحياتي لك من جزائرك الحبيبة
    و عيد ميلاد سعيد و كل عام و أنت بخير
    تكتبين و تنعمين و تسعدين و العاقبة للمائة سنة إن شاء الله
    أسأل الله تعالى أن يحفظك و يرعاك و يتوّج حياتك بانجاح و التألق

    ردحذف
    الردود
    1. مساء ملؤه الرياحين
      مسائي بحضور الأحبة ازدان بهاء وعطر اللقاء
      أخي الكريم واب بلدي الجميل
      سررت بمقدمك وبتحفيزك وتقديرك وتقييمك دائما وأبدا
      وما أنا لست شيئا دون أفنان رؤياكم والورود معطرة محياكم
      من القلب ممتنة لهذا الإطراء الذي زادني غبطة وجرعة أمل بحاجتها لأواصل
      دمت وشكرا على التهنئة وان شاء الله السعادة دربك والألق عنوانك
      ابق بالجوار فمكانك في القلب محفوظ / تقديري واحترامي
      وللرائعة منار يوسف الكاتبة المميزة أكاليل البنفسج .
      على فكرة لم يصلني طلبك على الفيسبوك حتى اللحظة .

      حذف
  2. القديرة كم نفتقد حرفك

    ردحذف
    الردود
    1. الأخ والأستاذ الكريم : ناظم العربي
      أتدري أنه اليوم فقط انتبهت لتعليقك !!
      شكرا على السؤال كما أطمئنك أنا بخير والحمد لله
      هي الظروف من تبعد قصرا
      تقديري ومحبتي على مـــد الفرات وأكثر

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي