الجمعة، 29 يونيو، 2012

مونولوج ...رسالة 3 !!





نور وجهك مرسوم على الأشياء 
طاغي كالنجم في السماء 
في رؤاه قبائل الليل ..
تتهجد وترضاه احتواء 
والياسمين يتعلم كيف يفوح شذاه 
أضوائه تغازل نسائم مهجتي 
وتثيرني حتى أبوح بالأسرار !

من ولاّك للتحكم في أنفاس التوق ؟ 
....

من علّمك الوهج في بيداء عمري 
و ولاّك دس سهامك في قلب الدجى 
يا كل آناي 
والعزف على ربابة الأيام ؟ 
كيف لي أن لا أتحسس جموح الشوق 
تطفو على الهوى
ومعزوفتك الينية 
تتغلغل بالغنج والطراوة على كل وردي 

أأتمرغ في رقص الوجود ؟ ؟ 
....

في حضرة عطرك الماكر 
يستأنف حديث الجنون ..
ويغرف من الظمأ المدفون 
لهج شغف ..
يلثم عمق الذات
فيعيد تصنيعه فرحا يشع تلاوات 

ألمست هوس العيون ؟
....

فيا لوح عشقي الأزلي 
اقلب سحابة فصولي 
لأكون لك أحجية مطر 
ودع خلخالي يغرق في رافد استثنائي 
لينبت التوت والعناب ..

واحصد القطوف بحلاوة نيسان ؟
.....

تجرجرني همساتك ..
نحو عذب التحليق 
أصير كمنجة تشاكس حفيف الهذي 
فأغيب عن وعي لذيذ ولا أستفيق 
تعلّمني شفاهك لغة البلاغة 
ويعلو شّعري بالتنهيد !

فهل لي ان لا أتوه في نفحات الأزرق ؟
.....

يقولك الربيع رويدا رويدا 
وأنا أضمك على مهل 
كما وصايا الربيع 
يمتص الشوق مني لوعا
وتفيض على ثغري حروف النداء 
تشهر عينيك نبال الغواية 
والنبال في عرف العاشقين دواء 

ألا لبيت ندائي لألبس حبك رداء ؟
......

حين ترعش رموشك تهدني 
وتزرع الدفء في عمق الشتاء 
أيا ربيع الروح أنهكت معالمي 
ولففت مشانقك في دمي 
فنضحت القوافي غزلان 
تناغي بالمواويل حريرا ونارا !

ألا سارعت وفتحت نافذة لنهمي ؟
......

أوراقي مسافرة على أجنحة الوقت 
وحكايتي نهر 
يشق لباب الصمت 
ويرتب الفوضى في عتمة اللون ..
بشقاوة الماء ! 

ألا فككت أزرار الهوس للموج ؟
.....

هز مابيني وبيني 
ودعنا ننام على ناصية الفرح 
أغنية ولع ودلع تطرب السمع
ونكتب قصيدتنا على سنديانة العمر 
ببربرية الحبر

ألا سميتها بسمة الشمس في فصلها الخامس ؟
.....

فيا تعويذة ادماني 
أرسمك بلون الرتابة لوحة غرام 
لن يأتي مثلها فنان ..
أفقها يمتد في المدى حتى يشد رأس السماء 
ولغزها المحير يغوص حتى النخاع 

هل اقتنصت من عينيّ أجوبة المحال ؟ 

الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

" جُون " !!





حلمت به في ذات خلوة  ، وعند تعطرها بالبخور قُبيل الدخول .
اقتنص ما بيمينها ونادى أنا هذا ...مَن ؟ 
أنا " جون " الذي وهبك العمر في غفوة ولم تلمسيه الا بصحوة ؛
تشدقت... وسقط الشمال !

مونولوج ...رسالة 2 !!





لأني المصقولة من هوس 
ومن وله مركز ..
يتخلخل فيك الوجد 
وتنهال المفاتيح على يدك 
نور قبلة تسقيني أقداح الغرق على مهل 


حتى اغماء سنابلي 



أفلا راقصتني  فلامنكو قبل دق نواقيس فجر ؟ 
...

ادهشتني تراتيل الشوق 
وتصببت عفاريت لهفتي ..
في جواسيس عينيك 
فانفتقت الحكايا على مروج صدرك 
وتدلت الأغنيات السماوية أريجا 
خلف المدى صار الجدول ماءً متجدد 

ألا اغتسلت بالنارنج وتركت النبيذ عنا يحكي ؟
.....
موجك يغرقني في التماهي 
ويكسر كل قيودي ..
فتهت مابين العدّ و الركض 
في صولجان الشوق على لذة الموت 
عشقتك قبل ولادة النور ..
وفيك أحيا ألف ألف !

ألا غازلت شمسي ؟
....
ليس ذنبي ان وقع خطوك
أجج الجن وأثار رغبتي 
و عسعس في باحات عمري الألوان
وبالإبتسام أوقدت أناملي !
أصلبت على نارها الشّعر ..
وهتفت لتسابيح النشوة في مد وجزر 

ألا دعوتني لموسم احتراق ؟ 
....
عندما لا أجدني أعلم أن ثورة في وريدي ستحرق 
فألوذ إلى حقولك وإلى هدي عينيك لأراني 
فتعال أنهر من سيل المطر ..
ودق أوتاد بسملتك في دمي ..
لأندس بين خيوط روحك 
فتيل قصيد من لهب !

أيها الأزرق أأضرم ناري ؟
....
أم أراقص أوتار العود في كثب 
وتمسح بخنصرك زنبقة حبلى بالهيام 
لتصبح التلال بين كفيك
بلل على مدى شهقة و نهم الأحلام !

ألا ارتميت في متاهاتي لتقطف بعض دوار ؟

.....
سطوة التنهيد تكبلني 
فيا بديع الأسماء ، حنانيك 
اشرب من شراسة كأس العناب رشفتين 
أولها يغرق مابي 
والثانية تضيع لهجتي في شبق
فأصير أنا أنت ..
والماء بيننا حضارة ! 

هل لمست الموت اللذيذ بالمختصر ؟
....

فيا انتثاري الفاضح 
ألا علمت كيف يكون الرماد نرجسا
والخريف عسجدا ونداء ات المساء غنج ؟
وكيف أشكل في ثرثرة الصمت 
الصلصال وطنا ..
أسكنه ويسكنني ..
أداعبه ، أشاكسه ألف ألف عام 
قبل أن يجف غزل عمق الأشياء ! 

ألا جلجلت الأرصفة أيها القريب ؟
.....
أقتنص من الممكن رشّ الجنون 
وكن أرض عمر فيها الحروف 
تنبض بالموانع 
كلي فيك مأسور 
وأنت لي الآسر وبسهام مبسمك 
عرفت قيمة الإنتماء .

ألا كتبتني في أول وآخر الرواية كل النساء ؟
.....

الاثنين، 25 يونيو، 2012

نصر !!



ذات حلم بعيد ، تصفحت مافي الميدان من وقع .
لمحت ازدحام الغضب فلم يسعها الحكم ، 
دخلت  في احمرار الحدث بين لافتة وهتاف ..
فسقطت المؤامرة من عدسة اللون ..ورفع الأذان !

الأحد، 24 يونيو، 2012

محمد مرسي رئيسا لمصر .




هذه اللحظات التاريخية في مصر الآن أكدت حرية الرأي ورغبة في التغيير الجذري
الذي لطالما طالب به الشعب المصري الأبي كان فوز محمد مرسي المرشح لحزب الإخوان بعد اعلان
النتائج اليوم الموافق ليوم / الأحد 24/6/2012 بعدما تصدر النتائج بمايفوق ثلاثة عشر مليون
هذه فرحة كبيرة نهنأ جميع الشعب المصري ونقول له ألف ألف مبروك وان شاء الله عاشت مصر أم الحضارات برايتها ترفرف على كل عدا ومن ازدهار لما أسمى وأرقى .
ونأمل العمل بجد من حزب الإخوان الذي عانى الكثير من ويلات الإقصاء منذ زمن طويل
كل حبي واعتزازي بك يا نيل .
 حفظ الله مصر .

الجمعة، 22 يونيو، 2012

مونولوج ...رسالة 1 !!




سأرفع الستار على مونولوج همسي
و أبعثر بعض تاريخي
عسى تصل السفائن مرافيء أحلام
وأجد لي وطنا ،
يضمني بدفء الأحضان
أهبه كل أنفاسي ..
لتورق على ضفافه كل فصولي

فهل تسمع تفاصيل حكاياتي ؟
****
في خاصرة المساء 
كتبتك أول الشّعر ..
بعدما غفت المواعيد 
واستيقظ الليل لتكون راقصي الوحيد
على جبينه عطر ماكر 
يفجر ثورة الأنوثة 
على هدوء البراكين 
نرتكب جناية الكعوب 
وأرى بعينك أغنية تشد حبالها 
نحو نجوم السماء !

فهل أنثر شقاوة الجنون على ذرات الهواء ؟
****
مابين طبول المسافات 
وصروحي الغجرية ..
الأبواب مشرعة وساق الورد فتية 
تشاكس غدير النهر المنغمس 
في غنج الخلخال..
وانفعال الوجد تحت المطر 
فيا فصلي الخامس موتي 
لحن بلا وتر !

هل أرتديك الليلة ابتسامة خبأتها منذ زمن ؟
****
تركت ولوج اللحظ في راحتيك ترفا 
ومزجت ماء الكبرياء بشهد الإنتظار
فأتت كأسي نبيذا لا بعده ارتشاف
حاصرتني عيونك بسكر الغواية 
فزادت عندي الألوان 
ومحبرتي الحمراء ..
أهزوجة قوافل تزيد في اعتقالي 
مابين الأرض والسماء 
ترويني البشائر على مشارف جدول 
تواطأ دجاه بالسحر !!

ألا أوقدت قناديل الهوى يا كل مناي ؟
*****
بلل تفاصيل روحي العارية 
وارفع كمنجة تهز نبض توأمي 
فأنت لي في العشق فاتحة 
تطوق أبالسة التنهيد 
بالموت غرقا 
وتعاقر ريح المواويل 
ستائر النوافذ ..
فتشعل لهف تاريخ ممزق !

ألا تتهادى موجا على شواطيء شوقي ؟
****
ضمد شروخ حروف قاصرات 
وازرع في بؤبؤ الطريق حضارات 
نبدد فيها منفى الأحجيات 
وتقافز في دمي حافيا 
كي أتحسس ..

هسيس الهمس...يسري !

أأدركت أني دون عينيك ذروة العجز ؟
****
كيف لمست شوقي الفريد ..
يا كل عمري في منفاي العنيد ؟ 
آه لو تعلم ..
كم حبك كبير وعظيم 
يشتت معالم الريح 
ويكسر أجنحة القافيات 
ندائي لك مولود ..
لن يسكت صراخه الا ..أنت !

ألا أسعفت أمه قبل مداهمة الخريف ؟ 
****
أحبني بلهج الحقول ..
ولملم لهاث عواصفي الممدودة 
على وشاح النهر ..
وسائله كم رسالة شهدت اسمك 
وكم قبلة علمتها على الأشجار 
وطالبتها انتظارك !

ألا يتناسل الجنون في محراب جنتك ؟
****
أشهد أنني على غيمتك 
اختزلت كل الحلم 
وأطلقت خارج السرب قصيدتي 
تهيج السكون لتجذب الفراش
يمسح غبار الثورات 
وجعلت من أرضك مروجا يضرب 
شذاها على كل فؤادي !

هل أيقنت أنك ادماني ؟
****
أفلا نظرت لجسور التوق 
كيف تهاجمني 
تتحرش بي
لينتفض الياسمين حنينا لنورك 
وكيف تشد الحروف رحلها نحوك 

ألا مررت على وجه كلماتي حرير يدك ؟
****
ظلك يعقد الصفقات
ويزيد مداه في وشوشات الربيع
أهواك كما التقتك الرؤى دون ميعاد
وكتبتك على سقفي
شموس رجل الإشراق
يحفظ كل القواميس ولا يأبه للإشارات !


هل لمحت أضواء عاصمتي ؟ 


الأربعاء، 13 يونيو، 2012

خلفية صورة !!




أنهكها حزنها فبحثت في المرآة ما يرجع نضارتها لوجهها العربي .
دخلت شريحة الذاكرة فلم تجد سوى غطش قال :
كيف يهدى القتيل وردا ؟  " أنت تخاطبين التبخر '..
 فالدماغ المخطط لايزال نائما !!

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

فوق النار !!


 بعد صيام طويل تراءى أن جوعه وصل حد الإغماء ؛ 
همست ، تفاحة " جولدن " تثير لعابك أم عذابك ؟ 
تلعثم لسانه ،
 أرضكِ الصلبة تحرث خطوطها ..حتى الضلع يستقيم !!


فوق النار !!

الأحد، 3 يونيو، 2012

السم !!





في غير عادتها سلمت روحها ، 
تغنج ليله 
شبق إثمه 
وعند الفجر سلم عنقه ، بلع لسانه..
أخطأت السم !!

مس !!





حيث هما يمارسا الطقوس ، سمعت من عالم آخر ..
تمتمة ، لا ..جدال ..لا  أصوات تتعالى ، 
ارتعدت ، هرعت نحوه ! 
صحت على ارتجافة وصفعة منه ..
من كان ؟ 
إنه غنيمك يا هذا ...ألا أخرجتني يا كان ؟!