المتابعون

الجمعة، 18 يناير، 2013

رهــــــــــــــــــاب !!

رهــــــــــــــــــاب !! 

من الضفة الأخرى استدعيت أم بسرعتها القصوى ، 
ولجت المكان مطأطأة الرأس ، والأسى يأكل فؤداها ..
لقد تمادى في غيِّهِ ...أنظري قصته :
'' لوكنت حاكما للعالم لفجرت إســــ...لأنهم حرموا أطفال فلسطين العيش مثلنا '' 
حين وصلت جدلية النقاش إلى حالـــــــــــة إستنفار بين رهاب وإرهاب ..
همست في سرها '' تبيّن الرّشد '' !!