الاثنين، 19 مارس، 2012

هدية " لوحة "

 



هدية باسمي من عند الأستاذ الخطاط 
والقاص والشاعر العراقي * عبد الخالق الربيعي ...
آه يا أستاذ هدية قيمة من صديق القلم صاحب الطلاسم الكثيرة 
كل كلمات الشكر لاتفيك حقك 
من القلب ممتنة لهذا الإهداء الذي أعتبره بمثابة وسام شرفتني  به 
وسلام متبادل من قلب الجزائر لبلاد الرافدين .



هناك تعليقان (2):

  1. مساء الأنوار الربانية والصلوات المحمدية والآلاء القدسية
    أسعد الله مسائكم بكل خير
    للتنويه فقط وتفاديا للمغالطة اللفظية التي تحرف المعنى الكامل للحرف ورد في تدوينتك ما يلي
    هدية باسمي من عند الأستاذ الخطاط
    والقاص والشاعر العراقي * عبد الخالق الربيعي ...
    آه يا أستاذ هدية قيمة من صديق القلم صاحب الطلاسم الكثيرة
    كل كلمات الشكر لاتفيك حقك
    من القلب ممتنة لهذا الإهداء الذي أعتبره بمثابة وسام ((((((شفرتني))))) به
    وسلام متبادل من قلب الجزائر لبلاد الرافدين .
    والأصل للمعنى شرفتني ...
    ----------------------
    كيف الحال والأحوال جميعا؟ لطالما كان من الإجتماعيات تبادل الهدايا التي تبهج قلب الإنسان ولطالما كان الإنسان بسيط في قناعته فيحظى بحلاوة الدنيا وتأتيه الدنيا صاغرتا.. هو ذاك الأمل أمل بالحياة السرمدية التي نُسجت لنا بلا إرادة ولاكننا نحن من يجعل من الأمل مقود ربان لسفينة مليئة بمصاعب الحياة هي الحياة جميلة نعم ورب العزة جميلة إنما علينا أن نفهمها
    صورة معبرة بسيطة ولاكن تحمل في طياتها الكثير
    سلمت انامل من قام على صنعها وتصميمها

    ردحذف
    الردود
    1. الأخ الفاضل والطيب وسيم : اولا سررت بتواجدك
      ومقاسمتي هذه الفرحة بقيمة هذه اللوحة انها من انسان صديق
      طالما تقاسمنا المواضىع والحوارات القيمة والمفيدة مع بعض فعلا الصداقة جميلة وخيط لا يمكن بتره أبدا
      والشخص هو أستاذ وناقد وشاعر ممتاز فكرا وخلقا ...
      كما لا يفوتني ان أشكرك بدوري على الحضور والمبادرة بالسؤال كما لا أنسى أن أحييك عن اعلامي بالهنة
      التي من فرط فرحتي لم أنتبه للكتابة ...من القلب ممتنة لأنك مهتم
      صباحك مشرق ويومك أسعد .

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي