المتابعون

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

خلفية صورة !!




أنهكها حزنها فبحثت في المرآة ما يرجع نضارتها لوجهها العربي .
دخلت شريحة الذاكرة فلم تجد سوى غطش قال :
كيف يهدى القتيل وردا ؟  " أنت تخاطبين التبخر '..
 فالدماغ المخطط لايزال نائما !!

هناك 14 تعليقًا:

  1. حزني أرداني قتيلا في قبرالحياة !!

    ردحذف
    الردود
    1. لما حبيبتي فالحزن مفتاح خلقه الله لنا ليكون الفسحة الفاصلة
      لإعادة التفكير فيما هو آت وفرز الأوراق المخلوطة
      على الأقل الحزن صادق معنا ....كوني بخير ولا تقنطي فرحمة الله موجودة .

      حذف
  2. اتشرف بك كـعضو متابع لمدونتي
    http://watanpal.blogspot.co.il/

    ردحذف
    الردود
    1. من دواعي سروري أنني مررت بمدونتك فيما سبق
      وان شاء الله سأكون معك قارءة ومتابعة فالتستمري ونحن معك
      تحيتي واحترامي .

      حذف
  3. مساء الخير خديجه

    كلمات قليله لكنها معبره وتحمل بين طياتها حزنا دفينا
    كوني كما انت راقيه
    تحياتي ^^

    ردحذف
    الردود
    1. مساء النور سفيرة المحبة
      الحزن منا وفينا وربما هو الفيصل لغدنا ولم لا
      شكرا لحضورك الأنيق وتفاعلك الجميل
      محبتي واحترامي .

      حذف
  4. مساء الغاردينيا خديجة
    كم من وجوه تشوهت
    وكم من عقول لازالت مخدرة
    وكم من حروف لاتشبه حروفك يامبدعة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الريحان ريماس الغالية
      صدقت الأدمغة مخدرة من زمن عتيد
      لدرجة الشلل ....وما حرفي الا أصابه قيح من حال الأمة
      ويكأنهم في دوامة لا يريدون الخروج منها
      تحيتي واحترامي .

      حذف
  5. مساء الجمال وما حوى :
    أديبتنا الراقية ..
    " خديجة "
    :
    ويبقى حديث النفس هو الغلاف المُبطن
    بصور لا تُرى بالعين المُجردة !
    ويبقى الحزن في نفس الغلاف
    تمقته كل التفاصيل !
    وتبقى جُزر الأحلام ..
    تستلقي على وسادة القهر و الغفوة .
    :
    قصة صراع ما بين الصورة ونظرية الإنعكاس ،
    فما وراء الصورة إلا ظلام دامس
    كسى شريط الذاكرة !
    :
    سيبقى للحرف معاني كثيرة
    طالما كنتِ من تسطريه
    رائعة و أكثر
    تحية تليق .

    ..
    ..
    ..

    أحمــ سعيـد ــد

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الورد أديبنا أحمد سعيد
      سنبقى في صراع دائم وفي معترك الحياة ما دام الدماغ العربي لا يزال نائما وفي غيبوبة على الدوام
      عدى المستعربين الذين باعوا قيمهم مذ عهد ولى ...ولازالت العتمة والدم يسفك مالم نحرق المسافة الفاصلة بين اليقين والريب عندها فقط نقول نحن لازلنا بخير لكن من يسمعك ...
      الأمة تتلاشى وشعوبنا تتقاتل والخراب ودم يهدر ...ماذا نقول آآآآاه على الإنسانية ونقول لها وا أسفاه
      تحيتي واحترامي ويبقى الصراع قائما الى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

      حذف
  6. Hello Khédidja! I found it interesting in your work! An initiative was well chosen! It's nice to still find places like this on the internet.
    I will come visit whenever possible to be informed about your updates! I will leave my link if you are interested to know. http://www.construindohistoriahoje.blogspot.com.br.
    Greetings.

    ردحذف
    الردود
    1. : Bonjour LEANDRO CHH
      merci beaucoup de votre passage et gentil de votre part de commenter a mon sujet ,..
      J'ai vraiment L'honneur aujourd'hui de visité le site que vous avez proposer
      merci et mes meilleurs sentiments le plus respectueuses .
      ..
      j'attend tes commentaire avec patience.

      حذف
  7. Bonjour ami Khedidja Bénadel, j'ai été très heureux de recevoir vos viistas dans mon travail, nous nous battons pour la même raison, plus de justice à notre nation. Nos cultures et des langues peut être différent, mais nous sommes exploités par la nation des États-Unis. Je vais visiter votre travail et vous êtes toujours les bienvenus à mon travail.
    Cordialement,
    Leandro CHH

    ردحذف
    الردود
    1. Bonjour mon ami LEANDRO CHH ...vous avez complètement raison
      mais on peux rien faire , car ce monde aime bien les guerres
      et nous le peuple pauvre on ne peux pas bouger parce que les gens comme notre cas c'est sur le prisent qui nous attends!
      oui nous battons pour vivre pour notre liberté pour notre vie propre ....merci infiniment de votre passage a chaque fois et soyer le bienvenu ...avec mes salutations

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي