الأربعاء، 11 أبريل 2012

هآآآآء !




بسطت جدائلها للريح وعانقت سماءه .
أطلقت حلمها يداعب نشواه بعد دعوته الأخيرة ،
وحين ارتوى هداها ..هآآآآء !!

هناك تعليقان (2):

  1. مساء الغاردينيا خديجه
    مؤلم جداً حين تقدم هي الحب
    وتجني الآه "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. من الصعب جدا أن نجد اليوم من يحب بوفاء
      هم قليلون وان ما بالغنا يكادوا ينعدمون .
      أزاهير اللافندر لمحياك يا نقية .

      حذف

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي