المتابعون

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

زفيرْ الزمرد !!






زفير الزمرد 
لا يتأتى الا منكَ
وأنا في رحاب قلادتك 
لا أرى الا انعكاس شهوة عينيك 
أيها "الرجل " لون الوفاء 
عيوني في إيماء عينيك 
عيون تلبي النداء !!
فأنت " ملك " مالكَ نظير 
فاتن ، ساحر 
كامل ، حسنٌ
تتفجر بقدومه الأهواء !!
...
الليل كان ينتظر الفجر 


وأنا في دجاه أنتظر الإرتداء 
لرجل أرتحل في سماءه 
حيث اليقين متزين بشرائط حرير بيضاء 
وطيف الخيال يسري في تلابيب فكري 
فلا أعرف كيف ألمس ظلاله 
الا حين التحام كامل الأوصاف 
عقلان ، قلبان
في تجاذبهما نشهد الإرتواء !!
...
قوة خارقة " أنت " في اللهو بلعبة الغرق 
في مسبح الحب ،، 
لتكون "عُمرٌ" يلهث وراء نبض الاحساس 
ليتوج في أخر المطاف بلوحة 
جمعت كل حدود الألوان 
مابين حدود أرض العالمين والتبيان 
والتكلم بلغة الحيتان تحت الماء !!


ما أجملك وأنت 
تنعش رئتك وتهتز فوق سفوح الجبال             
بشهقات متتاليات من الهواء 
وتواليها زفرات مكتملات 
ألتقطها بأنفاس رغبات 
وأسكنها صدر تحتبس فيه
جموح الأملاح طبقات !!


أنا لا أريدك 
أن تتوقف عند المحطات 
وأترك قطارنا يسير الى منتهاه 
حيث اللاعودة من حيث الانطلاق 
ولا تخاف من المصير ...
ربما حين نصل حد الزوال 
باصطدام سرعة " القطار " بأخر لوح المطاف 
يتأكد لك أن قلبي في هواك 
متيم ، ميت 
ومن يموت مرة 
لا تحتاج لإنعاشه مرات 
ممكن أن أموت بأي لحظة 
لكن قلب.... "قلبي " زرعته مابين يديك 
أسطورة باذخة الأمنيات 
فأنت ستعيش بنبض انسانيتي 
كما وعدتك دوما !! 


قلادتي الزمرد ..
لاتزال قربك ،،،
ولونها الأخضر لا يزال دربك 
فكلما جاشت أهواءك لي تذكر 
أنني جنبك بكل الأشياء 
في عيون "الدبدوب " الأحمر 
في صياح النوارس الذي لا يتوقف ..
في رمال الشواطيء السبع التي لا ترحل ..
وفي بخار زجاج السيارة الذي يشهد ..
وفي أنغام " الموسيقى" التي ،،،
لسماعها النفوس تضطرب !!
في جنون" الرقص "على أنغام بريق البرق ودوي الرعد 
واغتسال روحينا وبلل الظمأ تحت وقع حبيبات المطر 


أجل " أحبك " بكل مافيك 
وأعلم أنك تحبني بكل مافي 
لذا لا تقلق ،،،
تأكد أنك تراني على وجه كل امرأة تقابلها 
هي أنا بطباعي وانهمار قلبي 
بين منعطفات روحك 
فأنا سأبارك لك "الحياة " بقدر ما وهبتني وأكثر 
وسأكون لك كل الفصول بلون الزمرد 
الذي هديتني يوما
فتقدم بخطواتك للأمام ...لا تتعثر !! !! 

Douja

3/12/2011 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني جدا رأيكم بكتاباتي الأدبية ..أأمل في نقدكم البناء مع فائق احترامي